هل نبيع الوطنية في دوائر الايزو

هل نبيع الوطنية في دوائر الايزو >> المحامي جمال الخطاطبه  
2009-10-05
> المحامي جمال الخطاطبه” align=”right” /> نسر كثيرا كمواطنين عندما نسمع أن احد الدوائر أو المؤسسات الرسمية قد حصلت على شهادة الايزو والتي تعني تأهيل الهيئات لتطبيق نظام لإدارة الجودة بمواصفات محددة المعالم لها معايير عالية ، في حال تطبيقها تمنح الهيئة الشهادة ، ولا بد من المحافظة عليها بالتطوير المستمر لتحقق نظاما متكاملا للعمل ودرجة منعدمة إلى أقصى حد ممكن من العيوب ، ومن هذه الدوائر الرسمية التي حصلت على هذه الشهادة دائرة الأراضي والمساحة .

وعندما تدخل إلى احد الأقسام المهمة جدا في هذه الدائرة الكائنة في اللويبده والذي يُعنى مباشرة بحقوق الناس ومصالحهم وأملاكهم ، يلاحظ الأشخاص الذين لهم اتصال دائم أو معاملات في هذا القسم وبعد أن كان هذا القسم يعج بالمواطنين والمراجعين ويتحرك فيه الموظفون كخلية النحل في فصل الربيع ، ويلاطفون الناس وتتسم العلاقة بالود والاحترام لا بل يصل الأمر إلى قيام الموظفين بتقديم الضيافة للمراجعين ، أصبح هذا القسم عبارة عن مكاتب شخصية لبعض الموظفين الذين يحبون الخلوة ولا يطيقون من يتطفل عليها من المواطنين الذين يسألون عن معاملاتهم ، لا بل اصبحو يتفننون في كيفية الخلاص من دوشة المراجعين بتعليق طلب بعدم المراجعة والإزعاج على لوحة الإعلانات وكأننا ندخل أملاك خاصة أو نقف بسياراتنا أمام مداخل لكراجات المنازل أو نشارك بولائم دون دعوة من أصحابها .

ومن يتجاهل هذه الكتابات الدالة على نفسية أصحاب المكاتب المليء بالكراسي والفارغة ممن يجلس عليها ، يقابل بالوجه العبوس والكلمة الجافة والإجابات المزاجية التي لا تسمع مثلها إلا ممن لا يرغب بالعمل والعطاء ، وكنت أنا أخر من عانى من هذه الأوضاع المزرية ، فعند مراجعتي لرئيس هذا القسم الذي يعمه الهدوء التام وذلك للسؤال عن معاملة لموكلين لي انتهت أجراءتها في شهر 1 /2009 وبقي عليها إجراء واحد لا يحتاج إلا لعدة أسابيع فقط إلا انه لم ينجز لغاية الآن وبدون هذا الإجراء لا يستطيع أصحابها الحصول على حقهم ، فكان جواب هذا الموظف وبالحرف الواحد على استفساري حول التأخير بانجاز هذه المعاملة ، ( مش مشكلتي أنا مش مستعجل انشاالله بتظل عشر سنوات ) فصدمت لهذا الجواب ورغم مناقشتي له بان هذا العمل واجب عليه بنص القانون إلا انه كرر نفس العبارات .

وبصفتي أمينا على مصالح الناس راجعت المسؤول المعني الذي بيده الحل والربط وشرحت له ما حصل ووضعته بالصورة كاملة ، وضربت له مثلا قدوتنا جلالة سيدنا المفدى وتوجيهاته لمؤسسات الدولة المعنية بتقديم الخدمات للموظفين وحرصه الدائم على أن تكون هذه الدوائر الخدمية وموظفوها بأعلى درجات الكفاءة والانجاز ، فكان الجواب الصاعق منه بقوله (يا أخي لا تبيعنا وطنية والله شبعانين منها )، فخرجت من مكتبه مصدوما بما وصل إليه الأمر من ترهل ومزاجية .

لا اعرف إذا كان ضرب الأمثلة بقدوة الأردنيين جميعا بيعا للوطنية ، وهل نحن نبيع الوطنية إذا ذكرنا بتوجيهات أبا الحسين المعظم حفظه الله لنا سند الأردنيين جميعا ،

ولا اعرف إذا كانت شهادة الايزو مجرد ورقة للبرواز تبقى معلقة لحين سقوطها عن الجدار بسبب الصدى الذي يصيب مسمار التعليق .

هذا ما حصل في احد أهم دوائر الدولة التي تتباها بهذه الشهادة بعد أن وصلت لمرحلة متقدمة في تقديم الخدمات إلا أن المرض عاودها وبدأت بالتراجع والانتكاس بسبب الخلايا الفاسدة وهي بحاجة للعلاج الكيماوي بأسرع وقت ممكن قبل انتشار المرض ، فعلى من بيده العلاج الإسراع قبل وقوع الفأس بالرأس .

واختم بقوله تعالى (( ولتكن منكم امة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون )) صدق الله العظيم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s