نظرة في وثائق ويكيليكس

نظرة في وثائق ويكيليكس … ل المحامي جمال الخطاطبه  
2010-12-04
نظرة في وثائق ويكيليكس ... ل المحامي جمال الخطاطبه 
 انشغل العالم في الأيام الماضية بالكم الهائل من المعلومات المصنفة على أنها سرية والتي نشرها موقع ويكيليكس والمتعلقة بالسياسة الخارجية الأمريكية والتي حسب ادعاء الخارجية الأمريكية تسربت بواسطة جندي أمريكي يدعى برادلي ماننج الذي كان يعمل محلل للمعلومات الإستخباراتية في الجيش الأمريكي وهو الآن موقوف لديهم للتحقيق وهذه المعلومات تطال الكثير من دول العالم وخاصة دول الشرق الأوسط وغدت الشغل الشاغل للمحطات الإخبارية ورجال الساسة المتخوفون من ورود أسمائهم ضمن هذه الوثائق المسربة .

المتابع لهذه المعلومات التي نشرها موقع ويكيليكس يلاحظ أن معظمها تخص دول الشرق الأوسط وهي تمثل تقارير ومخاطبات صادرة عن سفارات الولايات المتحدة في تلك الدول أو عن أشخاص يشرحون وقائع ميدانية وهي تتناول الإحداث التي تجري على الساحة المحلية في هذه الدول وموافق بعض رجال السياسة من بعض الإحداث الإقليمية والمواقف الغير معلنة لبعض الدول تجاه بعض القضايا والملفات وتحوي تقارير سرية عسكرية عن أحداث جرت في ساحات المعارك في بعض الدول التي ما زالت تحت الاحتلال كالعراق وأفغانستان وغيرها من الأسرار العسكرية والسياسية .

وما يتبادر إلى الذهن من تساؤلات هو

لماذا نشرت في هذا الوقت ؟

من المستفيد من نشر هذه المعلومات ؟

ألا تستطيع اكبر قوة في العالم حماية أسرارها وأرواح عملائها.؟

ما هي الآثار والنتائج المتوقعة من نشر هذه الوثائق السرية ؟

الإجابة على هذه التساؤلات يكمن في التحليل التالي :

إن نشر هذه المعلومات السرية في هذا الوقت وباستقراء الأحداث على الساحة العالمية بداية من الملف النووي الإيراني الذي بدأ يخرج عن السيطرة الأمريكية وبدأت التقارير الاستخبارية تدق ناقوس الخطر من النوايا الإيرانية لامتلاك السلاح النووي و صراع النفوذ القائم على الساحة العراقية وانتقالا إلى الساحة اللبنانية وسيطرة حزب الله المدعوم من إيران وسوريا وتهديده للحليف الاستراتيجي الإسرائيلي ومرورا بملف كوريا الشمالية النووية الذي أصبح يسبب الصداع للإدارة الأمريكية ويهدد مصالحها الإستراتيجية في تلك المنطقة وقفزا على الصراع العربي الإسرائيلي والمفاوضات المتعثرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وما يجري في أفغانستان فيما يسمى الحرب على الإرهاب والخسائر الكبيرة التي تتعرض لها قوات التحالف في الأرواح والمعدات والميزانية الحربية المنهكة وانتهاء بالأزمة المالية العالمية ونتائجها على الاقتصاد الأمريكي وغيرها من الأزمات في السياسة الخارجية .

بالإضافة لما تشهده الساحة الداخلية في الولايات المتحدة من صراع بدأ يظهر إلى العلن بين الجمهوريتين والديمقراطيين فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والداخلية ويراد منه الإسقاط السياسي والتعاطف الشعبي ،والضغوط الشعبية التي ترهق كاهل الإدارة الأمريكية حول إشراك القوات الأمريكية في حروب وصراعات خارجية والضرائب التي زادت من أعباء المواطن الأمريكي وغيرها من المشاكل التي تشهدها الساحة الأمريكية .

في ظل كل هذه المعطيات فان من مصلحة الولايات المتحدة القيام باختلاق أزمات تلقي بظلالها على الساحة العالمية وغالبا ما تخرج من أدراج المخابرات الأمريكية تهدف من خلالها إلى خلق فتن كبيرة بين دول معينة إلى جانب التسقيط السياسي لبعض الجهات التي انتهت صلاحيتها بالنسبة للنظام الأمريكي ، وبتدقيق النظر في هذه الوثائق المسربة نلاحظ إن فيها كشف لبعض المواقف الغير معلنة لدول وقيادات تعاكس المواقف الرسمية وفيها سرد لبعض التجاوزات القانونية والأخلاقية وكشف عن مجازر بشعة ومخالفات صريحة للقانون الدولي ولمبادئ حقوق الإنسان وذكر لأسماء عملاء وسياسيون يتعاملون مع الأجهزة الأمريكية و مواقف لعدد من الزعماء تتناول أموراً سياسية عامة وأخرى شخصية .

المتمحص في ما تحويه هذه الوثائق يجد أن نجوم هذا الاستعراض هي إيران والعراق وسوريا و السعودية ولبنان ومصر وطالت أيضا بعض دول الخليج مثل قطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين والهدف الرئيسي منها هو إيقاع الفتنة واصطناع حلف عربي إسرائيلي ضد الهيمنة الإيرانية وإعادة الهيمنة الإسرائيلية التامة على منطقة الشرق الأوسط ويتم ذلك من خلال إعلان المواقف الحقيقية للدول المذكورة تجاه الدولة الإيرانية وسياستها ولقطع كل المبادرات السلمية أو الودية بين دول المنطقة .

أما النتائج المرجوة من كشف هذا الكم الهائل من المعلومات الذي باعتقادي انه مفبرك هو إثارة فتنة مدبرة بين قوى محورية شرق أوسطية وخلق بلبلة وفوضى سياسية عالمية وتخبط في العلاقات الدبلوماسية بين الدول المستهدفة وخلق أحلاف علنية ضد الدول الخارجة عن الإرادة الأمريكية وإسقاط رموز سياسية كبيرة شعبيا وسياسيا وصرف النظر عن المؤامرات الأمريكية الإسرائيلية لإعادة ترتيب أوضاع الشرق الأوسط على الطريقة الإسرائيلية المفضلة .

و نستطيع أن نستنتج نظرية المؤامرة من خلال المعطيات التالية :

إن هذه الوثائق تعامل على أنها وثائق سرية خطيرة تمس السياسة الخارجية الأمريكية وهي بذلك من الوثائق المحمية والتي لا يمكن لدولة مثل الولايات المتحدة التفريط فيها أو السماح بذلك إلا أن تكون متعمدة ومقصودة لتحقيق أهداف وفوائد اكبر من الضرر الذي يحتمل أن يجلبه تسريب مثل هذه المعلومات .

لا يمكن لهذا الكم الهائل من المعلومات السرية والتي قد تضر بمصالح الولايات المتحدة وحلفائها أن تكون متاحة بهذه البساطة للتسريب من سجلات وزارة الدفاع و الخارجية الأمريكية ومدلول ذلك إن تسريب الوثائق كان عملية منظمة ومسيطر عليها بدقّة وهي بالقطع ليست ثمرة جهود موقع غير حكومي اسمه ويكيليكس مختص بنشر الوثائق السرية للحروب، فالأمر لا يتعلق بوثيقة أو وثيقتين ، بل بنصف مليون وثيقة سرية من مخاطبات القيادة الميدانية في العراق وأفغانستان مع وزارة الدفاع ومن سفارات وقنصليات مع وزارة الخارجية. .

هناك معلومات منقوصة ومجزئة وهناك أحداث مهمة حصلت في الشرق الأوسط وخاصة على الساحة العراقية ، لم تتطرق إليها هذه الوثائق ، مما يدل على أنها منتقاة وتهدف للوصول إلى نتائج ترغب الإدارة الأمريكية بتحقيقها .

تناقض التصريحات الرسمية الأمريكية حول نشر هذه الوثائق السرية فقد صرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون دايف لابان أن هذه الوثائق معلومات أولية جمعتها وحدات عسكرية ولا تتضمن تحليلا استراتيجيا ولا معلومات رفيعة المستوى . وقال في وقت سابق أن الوزارة تتوقع نشر حوالي أربعمائة ألف وثيقة مؤكدا أن الملف لا يحوي أي أسرار كبرى بينما أدانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تسريب هذه المعلومات التي تشكل ما اعتبرته تهديدا لحياة الأميركيين .

لم تذكر هذه الوثائق إسرائيل بسوء بل أثبتت توافق السياسة الإسرائيلية الأمريكية العربية تجاه الملف النووي الإيراني وتحدثت عن بعض الاتصالات السرية مع مصر والسلطة الفلسطينية تتعلق بحركة حماس وطرق محاصرتها والتضييق عليها كما أن التسريبات التي تتعلق بالدول الأوروبية تتكلم عن شخوص الحكم بصفة شخصية بينما تكشف أسرار سياسية لدول الشرق الأوسط.

في رأي المتواضع يجب أن لا ننقاد وراء هذه المعلومات والتصريحات الرسمية التي تصدر عن الإدارة الأمريكية ويجب أن لا نستبعد نظرية المؤامرة التي تستهدف تحقيق مصالح أمريكية إسرائيلية بحته فلنراقب وننتظر ما تأتي به الأيام .

http://www.homatalhaq.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s